منتديات عين العلوي
اهلا بك في منتديات عين العلوي

يمكن التسجيل مجانا في منتدباتنا والمشاركة معنا

رئيس الجمهورية يدعو الشباب للإنخراط في الكشافة الاسلامية

اذهب الى الأسفل

رئيس الجمهورية يدعو الشباب للإنخراط في الكشافة الاسلامية

مُساهمة من طرف khaled في 2009-09-25, 14:46

دعا رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة الشباب الجزائري إلى الانخراط في الكشافة الاسلامية الجزائرية والحفاظ على كل ما من شأنه أن يحمي مقومات الهوية الوطنية ومكتسبات الشعب.

واعتبر رئيس الجمهورية في رسالة قرأها وزير المجاهدين السيد محمد شريف عباس يوم السبت 27/05/2006 بخميس مليانة بمناسبة إحياء اليوم الوطني للكشاف أنه"لاخيار (...) لفئات الشباب إلا أن ينضموا و ينخرطوا في حركة التنمية التي تخوضها بلادهم بكل أبعادها والسير فيها قدما من أجل إصلاح الواقع و تجاوز النقائص".

كما حث الرئيس بوتفليقة الشباب على "اكتساب العلم والحفاظ على كل ما من شأنه أن يحمي مقومات الهوية الوطنية ومكتسبات الشعب و يساهم في صياغة مشروع مجتمع حداثي أصيل".

واعتبر الرئيس بوتفليقة أن "الشباب يبقى ذلك العنصر الفعال و ألاساس لحركة التنمية و التضامن و ترقية المجتمع وهو وحده الذي يدفع بالأمة نحو أهدافها السامية".

و لأن "تنظيم الصفوف في حركة كالكشافة الإسلامية الجزائرية كفيل بالدفع في هذا الاتجاه" اقترح رئيس الجمهورية على الشباب "أن يقبلوا زرافات ووحدانا للانضمام إلى صفوف الحركة الكشفية و تعزيز صفوفها حفاظا على مقومات الهوية الوطنية واكتسابا للمعارف الحديثة و دفعا للتنمية".

في ذات الرسالة أشاد الرئيس بوتفليقة بالكشافة الإسلامية الجزائرية و "بأهدافها التربوية النبيلة ومقاصدها الشريفة" التي "تساهم كذلك في الوقاية من الآفات الاجتماعية والأمراض الخطيرة و مختلف المخاطر التي تهدد المجتمع".

واغتنم رئيس الجمهورية الفرصة المصادفة للذكرى السبعين لنشأة الكشافة الإسلامية الجزائرية ليحيي المبادرة الداعية إلى "إعادة تأهيل المسجونين من خلال إنشاء أفواج كشفية داخل مراكز إعادة التربية بالتعاون مع وزارة العدل".

كما نوه الرئيس بوتفليقة بمختلف المبادرات التي قامت بها الكشافة الإسلامية الجزائرية "بالتنسيق مع منظمات دولية أو سلطات محلية كحملة الوقاية من الأمراض الخطيرة المعدية أو حملة التشجير التي تمت في أرياف الجلفة".

ووقف رئيس الجمهورية في رسالته إلى الكشافة الإسلامية الجزائرية "وقفة احترام" لمسعى هذه الأخيرة "الهادف للإهتمام بأبناء الأرياف من خلال إنشاء أفواج كشفية ريفية" معتبرا أن ذلك من شأنه أن يمكن المنضمين إلى الكشافة "على امتداد وطننا الفسيح من الاستفادة من مختلف المعارف و يسمح بالتقاء أبناء الجزائر على اختلاف مشاربهم و مناطقهم كما سيساهم في تحقيق هدفهم في بلوغ عدد أفراد حركتهم المليون كشاف".

وأشاد الرئيس بوتفليقة ب"جميع المساعي و الأعمال الخيرة" التي قامت بها الكشافة الإسلامية الجزائرية و "مساهمتها الإنسانية و تحليها بالقيم الأصيلة والحضارية السامية" و هو ما "جعلها محل إعجاب ومقصدا للعديد من المنظمات الدولية ذات الأهداف النبيلة التي وجدت في الكشافة الإسلامية الجزائرية شريكا صادقا لتجسيد العديد من المشاريع".

كل هذا مكن- حسب رئيس الجمهورية- الكشافة الإسلامية الجزائرية من "احتلال المكانة الرفيعة التي تحظى بها اليوم وأعطاها السمعة الحسنة لدى مختلف الأطراف الفاعلة على الصعيد الدولي".

واعتبر الرئيس بوتفليقة أن اختيار مدينتي سطيف ومليانة للإحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس الكشافة الإسلامية الجزائرية هو "عرفان قليل للمدينتين الضاربة جذورهما في أعماق التاريخ مدينتي الأبطال والشهداء".

و عاد الرئيس بوتفليقة إلى تأسيس تنظيم الكشافة الإسلامية الجزائرية الذي قال أنه "ولد من رحم الأزمة و الأحداث و نشأ فيها و مع ذلك شق طريقه بكل شموخ و ثبات متحديا نوائب الدهر و غوائله والتي ما زادته إلا صلابة و منعة و إصرارا على مواصلة بناء الشخصية الوطنية (...) في سبيل جزائر العزة والحرية".

واعتبر رئيس الجمهورية أن الكشافة الإسلامية الجزائرية كانت "حصنا حصينا في الحفاظ على قيم الشعب الجزائري و مثله و لحماية هويته و شخصيته في وقت ساد فيه ظلام الجهل والتجهيل و في زمن أريد فيه للشخصية الجزائرية وهويتها أن تقبر إلى الأبد".

و وصف الرئيس بوتفليقة تأسيس الكشافة الإسلامية الجزائرية ب"الشهاب" الذي "أضاء سماء الجزائر في زمن ساد فيه ليل حالك السواد ظنه البعض قدرا محتوما و ظنه البعض الآخر ممن غرتهم الأماني رغدا سرمدا في أرض تم اغتصابها بطرق لا تمت للحضارة بصلة تم فيها استعمال أبشع الممارسات وانتهكت فيه كل المواثيق والعهود و الأعراف".

وأوضح رئيس الجمهورية أن "الدور الكبير الذي لعبته الكشافة الإسلامية الجزائرية باعتبارها الملاذ الأمين الطاهر للقيم الوطنية أمام الإبادة الهمجية التي مارسها المستعمرون جعلها من المستهدفين الأوائل للمستعمر فصب عليها جام غضبه و نكل بخيرة شبابها وأزهق أرواحهم لأنه كان يرى في تنظيمهم ووعيهم وسلوكهم القويم ما يشكل الخطر الجسيم على مستقبله ووجوده في الجزائر".

من بين هؤلاء الشهيد الرمز محمد بوراس - مؤسس الكشافة الإسلامية الجزائرية- الذي نوه رئيس الجمهورية في رسالته بما قدمه للجزائر قائلا لقد"اختزل أمجاد التاريخ رغم عمره القصير في مشروع سارت على هديه أجيال كان دينها الحق ومأملها العزة و الكرامة" مضيفا" لقد كان قدوة لمواطنيه في الوطنية وأسوة حسنة لأجيال كاملة في الاستقامة والتضحية".

واعتبر الرئيس بوتفليقة أن "التكريم الذي قدمته الدولة للقائد الرمز محمد بوراس من خلال إسداء وسام الأثير لروحه الطيبة ما هو إلا عربون وفاء واعتراف بجهود و نضال رعيل كامل من رواد الكشافة الإسلامية الجزائرية".

وأشار رئيس الجمهورية إلى أن الدولة الجزائرية بتقديمها "التكريم اللائق للجيل المؤسس للكشافة الإسلامية الجزائرية فإنها اليوم تسعى لأن تثمن العمل الذي بدأه الرعيل الأول وبلغ اليوم سبعين عاما " من خلال إضفائها صفة "المنفعة العمومية" على التنظيم الكشفي.

khaled
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 60
الاوسمة : 5
تاريخ التسجيل : 28/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رئيس الجمهورية يدعو الشباب للإنخراط في الكشافة الاسلامية

مُساهمة من طرف le joker في 2009-09-28, 19:16

في رأيي تعود دعوة رئيس الجمهورية للإنخراط في الكشافة إلى سبب وحيد يتمثل في المجهودات الجبارة التي قامت و لا زالت تقوم بها الكشافة في سبيل تطوير الوطن
نأمل أن تواصل الكشافة على هذا المنهاج
avatar
le joker
مراقب عام
مراقب عام

عدد المساهمات : 49
الاوسمة : 8
تاريخ التسجيل : 29/08/2009
العمر : 24
الموقع : ainlaloui.forumactif.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى